15-02-2009 - 09:06 am | بواسطة رماز | مشاهدات: 1838






:18-21::18-21:
مفاتيح الحياة الزوجية الناجحة

--------------------------------------------------------------------------------

كل زوجة تحاول أن تكون حياتها الزوجية ناجحة ومتألقة وسعيها هذا يرسم بصماته على أبناءها وبناتها أيضا فما هي مفاتيح حياتك الزوجية الناجحة.
1- أن الزوج لا يحب المرأة الكثيرة الشكوى والتي تتلقاه عند الباب لتلقي إليه بأكوام الشكايات وقد جاء متلمساً لشيء من الراحة بعد عناء طويل.. اطرحي همومك في الوقت المناسب واختاري أكثرها ألماً لكِ وستجدين العناية التي تبحثين عنها.
2- ليكن عندك صندوق ادخار تضعين فيه ما تبقى من المصروف حتى لو كان قليلاً فهو سينفعُك في الأزمات المادية.
3- الحياة كلها تضحيات ولا بأس بالتنازل عن بعض الأمور للحصول على شؤون اكبر واعظم.. ربما تحبين أن تقومي بسفرة ولكن زوجك متعب الآن.. لا بأس بالتأجيل.. وسيكون زوجك شاكراً لكِ على تضحيتك.. وتأكدي انه هو أيضا يقدم تضحيات وتنازلات ولكن قد لا تعلمي بها.
4- احترمي أسرة زوجك وإياك وابداء الغضب والتحامل عليهم خاصة الوالدين وأن أبدى بغضه لأسرتك.. الإسلام يدعونا إلى حسن الخلق مع الجميع وتذكري أنك أيضا ستزوجين ولدك في المستقبل فما هي انتظاراتك من زوجة ولدك؟
5- ابتعدي عن إثارةالشجار أو الخصام أو (الزعل).. ومن الخطأ إشراك الآخرين في المشاكل الزوجية.. أن الشجار والخصام كلها لا فائدة لها ما دمتما تعيشان سوية..واعجب كيف أن بعض الزوجات يتفاخرن في انه مضى شهر أو أكثر وهي لا تكلم زوجها وهو معها في البيت.. هذه كلها تترك رواسب نفسية تتجلى آثارها الوخيمة في المستقبل.. غضي الطرف وعيشي لحياتك.
6- حافظي على هندامك ـ نظافتك.. اهتمي بجمال صورتك.. رتبي البيت.. اقتني آنيات الزهور.. هذه وسائل تطيب العيش وتكون عاملاً من عوامل الراحة النفسية التي هي من أهم أسباب نجاح الحياة الزوجية.
7- اكنسي من ذاكرتك ـ قدر الإمكان ـ أذى زوجك لكِ في الأيام السابقة حاولي أن تتذكري دائماً أن زوجك ـ وهو أيضا يعيش هذا التفكير نحوك حتى وأن لم يظهره ـ هو أغلى ما عندك وهو الوسادة التي تتكئين عليها في الشدائد سامحيه على أخطاءه والله غفور رحيم .
اذا عرفت المرأة خصوصيات زوجها فإنها تستطيع إيجاد العلاقة الناجحة وإدامتها معه.
واليكم هذه الخطوات من اجل بيت سعيد .
1- إظهار التقدير للزوج.حاولي إظهار التقدير لزوجك فاذا قام بإصلاح شيء معطوب قولي له انت تملك قابليات كبرى لتكون مهندساً كبيراً. ومن الخطأ تحقير وانتقاص الزوج كأن تقولي له أنت بلا فائدة. أو يحسدني الناس على زوجي فهذه قد تدفع زوجك إلى الفرار إلى المخدرات!!!
2ـ الرجال أقل تذكراً من النساء لجزئيات الحياة.
كيوم الزواج.. أو يوم ميلاد أحد الاولاد.. أو حتى نسيان المواد التي تطلبها الزوجة لغذاء ذلك اليوم وهنا من الأفضل التغاضي عن توجيه اللوم الزائد.
3 ـ الرجال لا يحبون التكلم كثيراً.
اذا جاء زوجك المتعب من العمل لا تفتحي له محضراً للسؤال والجواب بل دعيه يأخذ قسطاً من الراحة.. وبعدها سيبدأ هو بالحديث عما تفكرين فيه.
4ـ الرجال يعطون الأهمية الكبرى لاعمالهم.
ونلمس ذلك من الاتصال الهاتفي حول العمل حتى اثناء وقت تناول الطعام أو وقت الراحة في البيت.. اظهري انتِ أيضا الاهتمام بعمل زوجك واسأليه عنه كي يشعر انكِ قريبة منه جداً.. وبعد الحديث عن العمل ابدأي في الحديث عن شؤون المنزل.
5 ـ يسعى الرجال للحفاظ على موقعهم عند زوجاتهم ومن الخطأ إشعار الزوج بأنه تحت محاولة التغيير البطيء نحو ما تريد الزوجة.. لا تقولي أبدا ساغيرك كي اطيق تحملك .. والتغيير ينطلق من المحبة.
6 ـ الرجال يصرفون اهتمامهم نحو الأمور الكبرى وفي سؤال لمجموعة من الرجال عن لون عيون أمهاتهم اشتبه منهم 90 % في إعطاء اللون الصحيح.. بينما أعطت 90 % من النساء الجواب الصحيح.. ولكن في الأمور الكبيرة تجد للرجال حديثاً طويلاً.
__________________


التعليقات (1)

ليلسان
ليلسان
1. مشاركة: الحياه الزوجيه الناجحه 19-02-2009 - 09:30 am


أحب ازيدك بعد مقالك الرائع:مفاتيح الحياة الزوجية الناجحة

.الانوثه فن لا تجيده بعض النساء ؟؟؟




) إن علا صوتها.. أو أصبح خـشـناً فـظاً


2) أو أدمنت « العـبوس » والانفـعال


3) أو تعـامـلت « بعــضلات » مفـتـولة


4) أو نطقت لفـظاً قـبـيحاً أو فاحـشـاً


5) أو تخـلـت عــن الرحـمة تجـاه كائن ضعـيف


6) أو أدمـنـت الكراهـية وفـضلتها عـلى الحـب


7) أو غـلبـت الانتقام عـلى التسامح


8) أو جهلت متى تـتـكلم .. ومتى تصـمـت


9) أو قـصـر شعـرها وطال لسانها


10) تضيع أنوثة المرأة حيـن تهـمل الـرقة والطـيـبة


11) حـيـن تـنسى حـق الاحتـرام والإكـبار للـرجل زوجاً وأباً وأخاً ..

ومعـلماً


12)وحـيـن لا توقــر كبـيـراً أو ترحـم صغـيـراً


13) جمال المرأة ليس في قـوامها .. أو ملامحها فحـسب


ورشاقتها ليست في (الدايت) القـاسي


14) فالأنوثة شيء تـشعـره .. ولا تراه غالباً




و يقـول الرجل:



أريدها ضعـيفة معي قـوية مع الآخرين




فهذه هي الأنثى الحقـيقـية في نظـــر الرجــل ...

والرجـل يسـتطيع مساعــدة المرأة عـلى الاحـتـفاظ

بهذه الأنوثة بأن يحـترم ضعـف المرأة معه ..
ولا يسـتغـله وأن يمنحها القـوة بعـطـفه
وحـنانه واحـتـرامه .. وأن يعـلّمها الضعـف
الجـمـيل وليس ضعـف الانزواء وفـقـدان الثقة.


الأنوثة فــن .. والرجل يستطيع بذكائه

أن يعـلّم زوجـته هـذا الفـن .. فـبعـض

الرجال يتقن هذا الفـن.. وبعـض الرجال
يدفع المرأة إلى أن تتخـلى عـن أنوثـتها
وضعـفها وتتمرد عـلى الرجل لأنه استغـل
حـبها وضعـفها وأهانها بدلاً من أن يثني عـليها ..


هنا بعـض النساء يتغـيرن إلى النقيض الرجل

الواثق من نفسه يستطيع أن يقود أقوى النساء

ويحـيلها إلى كائن وديع يحـتاج منه لمسة حـنان.